منتدي المرأة المسلمة
أهلا وسهلا بك زائرتنا الكريمة، تسعدنا زيارتك لنا , ويسعدنا أكثر أن تقوم بالتسجيل والمشاركة معنا فى أقسام المنتدى المختلفة.




 
الرئيسيةالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 انت راضي عن ربك ولا لا؟

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
رسولى قدوتى و حبيبى
مديرة المنتدي


البلد(الدولة) : مصر

المحافظه(المدينه) : القاهرة
الحالة الاجتماعية :
  • تلميذه

الوظيفة :
  • تلميذة

الديانه : مسلمة الحمد لله
ماهو قسمك المفضل في المنتدي؟ : المنتدي كله
ماهو لونك المفضل؟ : الموف

عدد المساهمات : 755
تاريخ الميلاد : 11/08/1990
تاريخ التسجيل : 26/05/2010
العمر : 26
الموقع : http://ismsm.ahlamontada.com
العمل تلميذه

مُساهمةموضوع: انت راضي عن ربك ولا لا؟    الخميس 17 فبراير 2011, 8:47 am

ارض عن ربك



• قال – صلى الله عليه وسلم - : { ذاق طعم الإيمان : من رضي بالله رباً .. وبالإسلام ديناً .. وبمحمد - صلى الله عليه وسلم – رسولاً }
• من لوازم السعادة يا أخي أن ترضى عن ربك .. فترضى بأحكامه وترضى بقضائه وقدره .. خيره وشره .. حلوه ومره ..

( أعظم الراضين ) ها هو أعظم الراضين على الإطلاق – نبينا صلى الله عليه وسلم - مع أنه عاش مرارة اليتم ولوعته فقد كان راضياً .. افتقر حتى ما كان يجد التمرة فيربط على بطنه حجراً من شدة الجوع .. قل المال في يده حتى اقترض من اليهودي راهناً درعه – صلى الله عليه وسلم - عنده .. نام على الحصير حتى ظهر أثر ذلك في جنبه .. كل هذا والرضا عن خالقه يملأ قلبه .. وما حفظ لنا التاريخ كلمة سخط نطق بها .. بل كان أعظم الراضين على الإطلاق - صلى الله عليه وسلم –


( محرومٌ من الرضا )
• الرضا .. راحة البال .. سكينة الفؤاد .. سلام مع النفس
أن ترضى عن يومك .. وتُوقن بغدك ..
ترضى عن ربك فترضى عن نفسك وترضى عن الكون كله .. أليس كل هذا غنيمة روحية نفسية لا يملكها إلا المؤمن وفقط ..

أما غيره فهو في سخط .. سخط على نفسه .. سخط على كل ما حوله .. لماذا جاء إلى الدنيا؟! ..
وهاك رجلٌ حرم من الرضا ( أبو العلاء المعرى ) يقول في فترات شكه :
هذا جناه أبى علىِّ ........ وما جنيت على أحد

انظر إليه وهو يعتبر ميلاده بلية أصيب بها .. ويعتبر أباه وأمه جنيا عليه بذلك .. فيقبح هذه اللذة التي ينالها الآباء والأمهات فيأتون بالأبناء إلى هذه الدنيا الملعونة عنده .. ولذا هجر الزواج حتى لا يجنى على أحد كما جنى عليه .


( وهذا في جنة الرضا )
يقول الإمام الشافعي :
أنا إن عشت لست أُعدم قوتاً.. وإذا مت لست أُعدم قبراً همتي همة الملوك ونفسي ... نفس حر ترى المذلة كفراً
وإذا ما قنعت بالقوت عمري ... فلماذا أهاب زيداً وعمراً


• وهنا الإمام الشافعي يصور لنا جنته .. جنة الرضا التي يعيش فيها .. فهو إن عاش لن يعدم قوتاً .. فعلام الحزن إذاً .. فالقوت مضمون { ما فيش حد بيموت من الجوع } .. وإن مت لست أعدم قبراً فأي حفرة يدفنوني فيها .. إنه موقن بأن العيش مضمون والرزق مقسوم .. والقناعة كنز لا يفتى ..
فلماذا الخوف إذن .. ولماذا الحزن إذن ؟ّ!



( ندوةٌ في الرضا )
• اجتمع وهيب بن الورد .. وسفيان الثوري .. ويوسف بن أسباط .. فقال الثوري : كنت أكره موت الفجاءة قبل اليوم .. وأما اليوم فوددت أنى ميت ..
فقال له يوسف : ولِم ؟ ..
فقال : لما أتخوف من الفتنة ..
فقال يوسف : لكنى لا أكره طول البقاء ..
فقال الثوري : ولم تكره الموت ؟ ..
قال : لعلى أصادف يوماً أتوب فيه وأعمل صالحاً ..
فقيل لوهب : أي شيء تقول : أنت ؟
فقال : أنا أختار شيئاً غير ما تقولون .. فأحب ذلك إلىّ أحبه إلى الله .. فقبل الثوري بين عينيه .. وقال له :
روحانية ورب الكعبة .



( أفلا أرضى بما رضي الله به ؟!)
• قال الأصمعي : رأيت بدوية من أحسن الناس وجهاً لها زوجها قبيح الوجه .. فقلت لها : أترضين أن تكوني زوجة هذا ؟!
فقالت : لعله أحسن فيما بينه وبين ربه فجعلني ثوابه .. وأسأت فيما بيني وبين ربى فجعله عقابي .. أفلا أرضى بما رضي الله به ؟!


( رجلٌ من بنى عبس )

{ صورة ناقة }
• خرج يبحث عن إبله التي ضلت .. فظل ثلاث ليال .. وكان غنياً أعطاه الله ما شاء من مال .. وإبل .. وبقر .. وغنم .. وبنين .. وبنات .. ونام الجميع في يوم من الأيام .. فأرسل الله سيلاً جارفاً لا يبقى شيئاً ..يحمل الصخور كما يحمل التراب .. فاجتاحهم جميعاً .. فقلع البيوت من أصولها .. وأخذ معه الأموال .. وصار كل شيء هباءً منثوراً .
وعاد الرجل بعد ثلاث .. فلم يسمع صوتاً .. ولم ير حياً .. يا الله .. يا الداهية .. لا زوجة , لا ابن , لا شاة , وزيادة في البلاء إذا جمل من الجمال العائد بها من شرودها حاول أن يمسكه فرفسه في وجهه فأعمى عينيه .. وأخذ الرجل يصيح في الصحراء علّه يجد معيناً .. وبعد قليل سمعه أعرابي .. فأتى إليه .. وقاده .. وفى طريقه أخبره بما حدث له .. فأخذه إلى حاكم البلاد .. وما أن علم خبره حتى سألاه : وكيف أنت الآن ؟! .. قال الرجل :
رضيت عن الله ؟


• أخي : أين السخط ؟! .. أين التضجر ؟! .. أين أنا بالذات ؟! ..
أين كذا ؟!.. أين كذا ...؟!

لا وجود لكل هذا فهو في جنة الرضا عن ربه .


( لكن هناك فرق )
• فرق بين الرضا عن الله وبين الرضا بالدون والعيش الذليل .. إن الرضا الذي نقصده ونتمناه : هو الرضا بما قسمه الله مع محاولات تغييره إلى الأفضل بما نملك من قوة .. وأما الثانية فلا وألف لا ..

ــــــــــــــــــــــــــــ توقيعي في المنتدي ــــــــــــــــــــــــــــ
[center] [URL='http://hh7.net']مركز تحميل[/url]
[/center]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
قطرات الندى
عضوة هايلة


البلد(الدولة) : فى عالم الخيال

المحافظه(المدينه) : عند كل شئ خيالى
الحالة الاجتماعية :
  • تلميذه

الوظيفة :
  • تلميذة

الديانه : مسلمة والحمدلله
ماهو قسمك المفضل في المنتدي؟ : العاب ومسابقات
ماهو لونك المفضل؟ : بموت فى الغوامق

عدد المساهمات : 1070
تاريخ الميلاد : 04/09/1998
تاريخ التسجيل : 14/11/2010
العمر : 18
العمل تلميذة

مُساهمةموضوع: رد: انت راضي عن ربك ولا لا؟    السبت 07 مايو 2011, 1:43 pm

مشكورة على الموضوع بوركــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــتى

ــــــــــــــــــــــــــــ توقيعي في المنتدي ــــــــــــــــــــــــــــ

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
انت راضي عن ربك ولا لا؟
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدي المرأة المسلمة :: الحب الحقيقى :: ۩۞۩ .......... أحبك ربي .......... ۩۞۩-
انتقل الى: